أخبار

تربية الابناء والمرأة العاملة

يبدي البعض تخوفه من قدرة الأم العاملة على إحداث التوازن بين عملها وحياتها الأسرية، إلا أن دراسة أمريكية نشرت في مجلة علم النفس، أثبتت أن الأم العاملة هي الأكثر سعادة في حياتها الزوجية أكثر من ربات البيوت.
وأرجعت الدراسة أسباب ذلك إلى أن مدى تحقيق الإنجازات بالعمل يعطي المرأة حالة من الرضا النفسي والسعادة التي تعود بها إلى المنزل، وينصب ذلك على أسرتها وتحقق معهم السعادة والنجاح، وهذا يرجح أن الأم العاملة الأنجح في تربية الأبناء بالإضافة إلى هذه الأسباب:

1-القدرة على التنظيم
الأم العاملة هي الأكثر قدرة على التنظيم لأن طبيعة العمل تتطلب منها وضع مواعيد محددة خلال اليوم، وعدد معين من الساعات لإنجاز مهامها الكثيرة، وبالتالي تصبح حياتها وحياة أبنائها أكثر تنظيما مما يؤثر بالإيجاب على الأبناء.

2-الشعور بالذنب
فكرة التقصير تراود المرأة العاملة، فتشعر أن طول المدة التي تقضيها خارج المنزل تقصر في حق بيتها وأبنائها، بالتالي تحاول جاهدة تعويضهم عن هذا التقصير ببذل أقصى جهد لإرضائهم.
ونشرت مجلة علم النفس الأمريكية دراسة أعدتها جامعة بنسلفانيا تفيد أن المرأة العاملة أقل ضغطا على أبنائها من ربة المنزل.

 

3-تجديد المعلومات
الأم العاملة طبيعة حياتها تجعلها تتعامل مع فئات مختلفة من الشخصيات يومياً، مما يكسبها مهارات بالتعاملات الشخصية، بالإضافة إلى أنها تضيف يوميا إلى معلوماتها وتكون ملمة بالتحديثات، وكل هذا ينصب في تربية الأبناء وطريقة التعامل معهم.

4-القيادة
شخصية الأم العاملة عادة ما تكون أقوى من غيرها، وذلك ما تفرضه عليها طبيعة العمل، وبالتالي هي الأكثر قدرة على القيادة وتوجيه الأبناء، وهذا يجعلها تؤثر فيهم بشكل أكبر.

5-الدعم
دعم الأبناء معنويا ونفسيا يصبح شغلها الشاغل وهو هدفها حتى تشعر بالرضا تجاههم، فتصبح طيلة الوقت تبحث عن كل ما يؤثر بالإيجاب على نجاحهم وحياتهم النفسية والعلمية لتثبت مدى قدرتها ونجاحها.
أجرت جامعة هارفارد دراسة تفيد أن بنات الأم العاملة أكثر حظاً من غيرهن ولديهن فرص أكبر في النجاح والتفوق العلمي، وأرجعت خبيرة نفسية أسباب ذلك أن الطفل الذي يذهب للحضانة بسبب عمل أمه يحصل على اكتساب مهارات تجعله أكثر تطورا عن زملائه في سنه.

6-الكيف وليس الكم
تتعامل الأم العاملة بسياسة الكيف وليس الكم، لذا هي ليست مطالبة بعدد ساعات كبير لتربية الأبناء ويكفيها جدا قضاء وقت قصير يؤثر فيهم ويتفاعلوا معها به، وتركز خلاله على ما تريد أن يصل إليهم دون وقت ضائع.

7-الإجازة
تعرف جيدا الأم العاملة كيف تمضي الإجازات السعيدة لأنها بحاجة إليها أيضا مثل أبنائها، لذا تتفنن في تجهيز الرحلات والمفاجآت والذهاب إلى الأماكن الجديدة مما يزيد شعور الراحة والسعادة في الأسرة.

 
 
 

عن الكاتب

رباب عثمان 755 مقال

كاتب

عن التعليق

اضف تعليق