أخبار

حكم انتقال المرأة المعتدة إلى بيت أحد أبنائها

قال الشيخ عويضة عثمان، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن المرأة املعتدة الأصل لها أن تبيت فى منزل الزوجية وهذا يكون إحترامًا لقداسة الحياة الزوجية. وأضاف "عثمان" خلال لقائه ببرنامج «فتاوى الناس» المذاع عبر فضائية «الناس»، فى إجابته على سؤال متصلة تقول فيه " أبنائي متزوجون ويسكنون بعيدًا عنى ولكنى أريد أن أباشر أحولهم المعيشية وأقضي لهم متطلبات فهل يصح أن أبيت لديهم ؟"، أنه يجب على المعتدة منذ وفاة زوجها أن لا تبيت خارج منزلها إلا للضرورة التى تستدعي الحاجة الى ذلك لأن هذا هو الأصل، فطالما أن المرأة المعتدة تبيت فى منزل الزوجية وكان أمنًا أى ليس مكانًا منعزلًا فلا حرج فى ذلك أما إن خافت على نفسها أو لم يوجد عندها من يقوم بمصالحها ولم تستطع هي أن تقوم بها أن تعتد في غير منزله فيرخص لها أن تبيت فى منزل أهلها. وتابع قائلًا " إن أردتي أن تذهبي لتقضي مصلحة أبنائك فيكون ذلك نهارًا ثم تعودي الى منزل الزوجية ليلًا وإذا إنشق عليكي وشعرتي أن أبنائكِ يحتاجون اليكِ فمن الممكن أن تبيتِ معهم من باب الضرورات ".

عن الكاتب

بلال قنديل 1076 مقال

عن الكاتب"

عن التعليق

اضف تعليق